تحصل الناشط الأرتري المقيم بأستراليا منذ عشرين عاماً علي جائزة سنوية يقوم برنامج التعددية الثقافية داخل كرة القدم بمنحها بعد أن يراعي فيها عدة إعتبارات، ويطلق علي الجائزة باللغة الإنكليزية :ـ
Victorian State Multicultural Community Ambassador
ومنحت الجائزة للأخ/ ياسين صباح اليوم الأحد 22/9/2013 بأستوديوم "تلسترا دام" ويسمي أيضاً بملعب "الإتحاد" بقلب مدينة ملبورن وسط حضور فاق المائة من إدارة اللعبة وأنديتها ووسائل الإعلام، ووقع عليه الإختيار من بين

 مجموعة قوامها 55 فردا عينت قبل شهور للقيام بالترويج لكرة القدم الأسترالية وسط المجتمعات المنحدرة من خلفيات إثنية متعددة وذلك بإقامة عدة برامج وأنشطة والإستفادة من التسهيلات والخدمات التي توفرها الأندية، ويعتقد القائمون علي برنامج التعددية بأن الكرة الأكثر شعبية في أستراليا تعد وسيلة في غاية الأهمية للإنخراط والإندماج في المجتمع، ويؤمن الأخ/ ياسين علي هذه النقطة ويقول في حوار معه بأن النوادي مثل نورث ملبورن وبرنامج Auskick وكأس الوحدة وغيره من الأنشطة الرياضية يمكن أن تساعد في إحضار الأسر مع بعضها البعض وخلق حالة من الشعور بين الجميع بان الكل محل ترحاب وحفاوة في هذه البلاد ويتمني أن يري مزيد من اللاعبين أمثال ماجاك داو (نورث ملبورن) وأحمد سعد (سان كيلدا) وبشار حولي (ريشموند) في الأندية الأسترالية.
هذا وزكت جهات عديدة مثل الشرطة الفيدرالية والشرطة الولائية ونادي إسندن ونورث ملبورن ومنظمات محلية الأخ/ ياسين لحصوله علي الجائزة نظراً لعمله الدؤوب في ضواحي فلامنغتون ونورث ملبورن وأسكوت فيل وكينزلتون مع هذه الجهات ويقول في حواره باللغة الإنكليزية منشور في موقع AFL بأنه يجد التقدير لعمله في وجوه الناس وأن من واجبه أن يسهل ويساعد الآخرين للإستقرار وتحقيق الإستفادة القصوي من الفرص والبرامج المتوفرة ويعتقد بأنه يمكن أن يحدث فرقاً في مجتمعه.
وسيمثل في وقت لا حق ولاية فكتوريا في منافسة تجري علي مستوي الولايات لإختيار شخصية السفير علي نطاق أستراليا.
يذكر أن الأخ/ ياسين موسي وهو عضو إدارة الجالية الأرترية أيضا عرف وسط الجالية ألأفريقية في الضواحي المذكورة بإعتباره ناشطاً إجتماعيا ورياضياً وقد شهدت المنطقة في السنوات السابقة فعاليات مهمة مثل الإحتفال بعيد الفطر وعيد الأضحي المباركين وكأس الوحدة وتنظيم مسابقات كروية بين عدة فرق للحصول علي كأس فكتوريا للناشئين وغيره أستقطبت الآلآف من السكان المحليين ومسئولين من هيئات عديدة وسياسيين أستراليين وهي في مجملها تعكس بأن الجالية الأفريقية نشطة ولديها الكثير مما يمكن تقديمه، ونعتقد أن تكريمه صباح اليوم وهو أول أفريقي يتحصل علي شخصية العام في كرة القدم الأسترالية ـ علي ما أظن ـ هو رسالة تقدير لكافة الأفارقة وإعترافاً بأهمية وجودهم في المنطقة.
صفحة أحمد الحاج علي الفيسبوك.