قررت الشرطة السويدية إغلاق التحقيق في الاتهام الموجه للسفارة الأريترية بأنها تجمع الضرائب من الأريتريين المقيمين في السويد مستخدمة في ذلك التهديد والابتزاز. وقال كريستر بيترشون من النيابة العامة الدولية أنه لم يمكن الحصول على دليل على صحة الاتهام.

وذكر قسم الأخبار في الاذاعة السويدية أن الحكومة الارتيرية تجمع الضرائب من مواطنيها المقيمين في المنافي حول العالم. وطالب مجلس الأمن الحكومة الأريترية بالتوقف عن ذلك، لكن الحكومة السويدية تقول أنه لا يمكن إيقاف هذه العملية طالما هي لا تتم بوسائل غير قانونية.

وينتظر أن تتولى لجنة العدل في البرلمان السويدي النظر في هذه القضية في يناير (كانون الثاني) المقبل.