استقبلت السويد 50 من طالبي اللجوء الأريتريين كانوا عالقين في إسرائيل، وهم حصة السويد كما حددتها المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

 

وكان عشرات الآلاف من طالبي اللجوء الأفارقة قد اعتصموا في تل أبيب احتجاجاً على سياسة الهجرة الاسرائيلية.

معظم طالبي اللجوء الأريتريين هؤلاء هم نساء، وكثير منهن ضحايا للتعذيب وللاتجار بالبشر وقد وضعن في السجن في إسرائيل لفترات طويلة.